السوق العربي للحيوانات
آخر زيارة لك في
هدفنا الاسمى هو رفع مستوى وتنمية هواية تربية الحمام و الطيور والحيوانات في الوطن العربي، نساعد المربين من هواة ومهتمين
بأمور تربيتها رعايتهاوكيفية التعامل معها، نعطي لهم فرصة الاستفادة والإفادة بكل شيء جديد .. الى جانب هذا يضع موقعنا
سوقا الكتروني لعرض سلعكم بالمجانوهو رهن اشارة الجميع .. متمنين لكم طيب الاقامة لدينا ، ويدا بيد نرتقي للافضل
إظهار / إخفاء الإعلاناتاعلانات المنتدى المدفوعة
مركز الإسكندرية الفني لإنشاء مزارع الأرانبمساحة اعلانية مدفوعة :: اظغط هنا للحجز
مركز تحميل الصورمساحة اعلانية مدفوعة :: اظغط هنا للحجز
  منتدى حمام المغرب العربي :: منتديات حمام الزاجل :: منتدى الحمام الزاجل

السوق الإلكترونيمعلومات عن تربية الحماممعلومات عن تربية الطيور احصائيات المنتدىالاوسمةدعم الموقع







طرق انتشار أمراض الحمام
كاتب الموضوعرسالة
هـاوي نـشـيـط
هـاوي نـشـيـط
<b>الإنتساب</b> الإنتساب : 07/12/2010
<b>العمر</b> العمر : 25
<b>المساهمات</b> المساهمات : 205
<b>نقاط التميز</b> نقاط التميز : 867
<b>تقييم المستوى</b> تقييم المستوى : 4
<b>المديـنة</b> المديـنة : القليوبيه شب
.
مـرات التـتـويج : 1 مـرة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةعنوان المشاركة: طرق انتشار أمراض الحمام مرسل: الإثنين 23 مايو 2011, 11:07 am

هناك طرق عديدة لانتشار الأمراض منها ما يتعلق بالطائر نفسه أو البيئة المحيطة به من غذاء....وهواء وحشرات وماء.. وغيرها وفيما يلي ملخص لأهم الطرق التي ينتقل بها المرض إلى الطيور السليمة:



1. عن طريق البيض

بعض الأمراض كالإسهال الأبيض والميكوبلازما والسالمونيلا تنتقل من الأمهات المريضة أو الحاملة للعدوى إلى الجنين وهو مازال داخل البيضة ليفقس مريضا أو حاملا للمرض



2. عن طريق العدوى

ان الحمام المريض سواء صغير أم كبير يمكن ان يسبب العدوى لبقية الطيور السليمة أثناء تواجدهم داخل المسكن وأهم هذه الأمراض مرض السالمونيلا والنيوكاسل وغيرها



3. عن طريق المسكن

إذا لم يتم تنظيف المسكن وتطهيره جيداً قبل استقبال اي طيور جديدة فإنها قد تكون مسبباً في عدوى عند إيوائه فيها . فنتيجة لعدم التنظيف والتطهير الجيد المستمر قد تتواجد مسببات بعض الأمراض بشكل شبه دائم في المسكن وتكون دائماً مصدراً لعدوى الطيور السليمة



4. عن طريق الهواء

كثيراً من الأمراض وخصوصاً الأمراض التنفسية تنتقل من الطيور المصابة إلى الطيور السليمة عن طريق انتشار ميكروباتها مع الرزاز الخارج منها مع العطس أو السعال ثم تنتشر في الهواء داخل المسكن وتخرج كذلك مع عمليات التهوية إلى الخارج لتصل إلى طيور أخرى سليمة في مساكن قريبه أو مزارع مجاوره . لذا يجب ألا تقل المسافة بين كل مسكن وأخر عن 20 متر وعن كل مزرعة وأخرى عن 1 كيلو متر ومن أهم الأمراض التي تنتشر عن طريق الهواء كوليرا الدواجن والتهاب الشعب الهوائية ..



5. عن طريق الطيور البرية

معظم الطيور البرية تكون حامله لكثير من الأمراض دون ان تصاب ويمكنها نقل المرض إلى طيور أخرى سليمة لتصاب الأخيرة بالمرض وكذلك بعض الطيور التي في فترة نقاهة من بعض الأمراض تكون خلال هذه الفترة مصدراً للعدوى



6. عن طريق براز الحمام

كثيراً ما تفرز البويضات أو الحويصلات المسببة لبعض الأمراض مع الزرق وبالتالي تتلوث الفرشة ومياه الشرب والعلائق وتصبح مصدراً للعدوى مثل مرض الكوكسيديا والإسهال الأبيض والديدان وتنتقل بهذه الطريقة إلى الطيور السليمة



7. عن طريق الإنسان والأدوات والمعدات

الخ, بها النقل الميكانيكي للميكروب وقد يكون الناقل للمرض هنا الإنسان وهو يشمل كل الأشخاص المتعاملين مع الطيور مثل كالأطباء البيطريين والعمال وزوار المزارع... الخ , فهؤلاء يمكنهم حمل العدوى من مكان مصاب إلى أخر سليم . الخ,مكن أن تنقل العدوى آلياً عن طريق المعدات والتجهيزات الملوثة التي لم يتم تطهيرها جيداً والتي تنتقل من مزرعة إلى أخرى أو من مسكن إلى مسكن كالأقفاص وأدوات التغذية والشاحنات وأجهزة التدفئة...... الخ , وقد تنتقل العدوى آلياً أيضاً عن طريق الذباب والبعوض والقوارض كالفئران والكلاب والقطط.



الطرق والوسائل المتبعة في التنظيف والتطهير

كثير من الميكروبات والطفيليات يمكنها البقاء حية لفترات طويلة قد تصل إلى سنة أو أكثر في بعض البيئات المناسبة لها كالبيئة المتوافرة في المزارع وتكون قادرة على عدوى الطيور السليمة

فأي جزء أو معدة في المزرعة سواء اليدوية أو الأوتوماتيكية والجدران ومواسير المياه والمنطقة المحيطة بالمساكن تكون ملوثة بأي من الجراثيم أو الطفيليات تصبح مصدراً مؤكداً لعدوى القطيع فبعد التخلص من القطيع السابق وقبل إدخال القطيع التالي يجب أن يكون هناك برنامج محكم وصارم لتنظيف وتطهير المزرعة.



وتعتبر عملية التنظيف والتطهير المبدئي هامة جداً لأنه بدونها لا يكون لبرنامج التطهير الأساسي أي وظيفة ولن تنجح أقوى المطهرات ولن تحقق الغرض المطلوب منها بل سوف تتسبب في خسارة مؤكدة للمربى بسبب العدوى الجديدة التي ستصيب القطيع بالإضافة إلى خسارته ثمن المطهرات.



لذا يجب أن يسبق عملية التطهير الأساسي عملية تنظيف جاف ثم عملية غسيل مع تطهير مبدئي وهذه العمليات ان لم تتم بطريقة جيدة فلن تستطيع أي مطهرات مهما بلغت قوتها أو كميتها أو تركيزها في القضاء على مسببات الأمراض المعدية المتواجدة في المساكن الغير نظيفة



عمليات التنظيف

1- عملية التنظيف الجاف

هناك نقطة هامة يجب أخذها في الاعتبار عند إجراء عملية التنظيف الجاف وهى التأكد من إزالة أي مواد عضوية من زرق أو أتربة أو نفايات من المسكن والحجرات المجاورة والممرات وخلافه لأن هذه المواد العضوية مهما صغر حجمها فإنها تعتبر مخزناً للميكروبات ولن يجدي معها أي مطهرات مهما بلغت قوتها. وتتلخص عملية التنظيف الجاف في إخلاء المسكن تماماً من كل تجهيزاته وتوضع أمام المسكن لتنظيفها وتطهيرها ، ويتم إخراج براز الحمام وبقايا الأعلاف ويتخلص منها ثم يتم حك أي أجزاء صلبة في الأرضيات والجدران حتى تصبح نظيفة وخالية من أي نفايات ويتم إزالة أي بقايا حول الشبابيك والشقوق والزوايا والأبواب أي يتم التأكد تماما من نظافة المسكن.



2- عملية الغسيل والتطهير المبدئي

يجرى بلل الأرضيات والحوائط بمحلول مائي عبارة عن صابون سائل مخلوط به بعض المواد المطهرة مثل الكالوركس أو الديتول أو المطهرات الخاصة التي تساعد على عدم نشر التلوث مع عملية الغسيل ثم يجرى مرة أخرى كشط أو حك أي أجزاء باقية من التنظيف الجاف سواء كانت بالأرضيات أو الجدران أو غيرها ثم تجرى عملية غسيل عميق باستخدام جهاز الرش ذو الضغط العالي وذلك باستخدام الصابون والمطهر المبدئي ويجرى ذلك على كل جزء في المسكن ثم تزال المياه جيداً، ثم في اليوم التالي يغسل المسكن مرة أخرى بواسطة جهاز الرش بالمياه الساخنة إن أمكن ( بعض الأجهزة يمكنها ذلك) والمطهر وعمليات التنظيف هذه تتم كما ذكر على المسكن والحجرات الملحقة به والممرات .. الخ.

وبرامج الغسيل الجيدة خصوصاً في مساكن التفريخ والإنتاج يجب أن تحتوى على برنامج دوري للمنظفات المستخدمة فيستخدم منظف قلوي بالتبادل مع منظفات حمضية حيث يعمل المنظف الحامضى محل المنظف القلوي أسبوع كل حوالي شهرين للمنظف القلوي وهكذا وذلك لأن المنظفات القلوية تستعمل في عمليات التنظيف في معامل التفريخ وهذه المنظفات تترك رواسب بمرور الوقت مع ترسيب الأملاح وبمضي الوقت تتكون رواسب صلبة تحتمي فيها الملوثات والجراثيم وتصبح بؤرة للجراثيم مختبئة تحت هذه الرواسب الدقيقة التي تزداد سمكاً بمرور الوقت ثم تظهر في صورة طبقة جيرية وملحية ولا يزيل هذه الطبقة الا المنظفات الحامضية التي نوصى باستعمالها لكي تسهل للمطهر القضاء على الجراثيم التي توجد تحتها بعد إزالتها.



عمليات التطهير



حدث خلال السنوات الماضية تطوراً كبيراً في مجال الصحة البيطرية ولقد وضعت الكثير برامج التطهير الحديثة المتكاملة وكل برنامج يتكون من مركبات متوافقة مع بعضها مما يزيد من قوتها ولم تعد عملية التطهير عملية عشوائية كما في الماضي وأي برنامج تطهيري يستخدم يجب أن يتوفر فيه التالي:

أن يكون مداه واسع في إبادة الجراثيم والفيروسات والطفيليات والفطريات

أن يكون له القدرة على التعامل الفعال في وجود نسب معقولة من المواد العضوية

أن يكون له القدرة على التعامل الفعال في وجود المياه العسرة

أن يكون برنامج آمن لمن يستعمله وكذلك آمن على الطيور وعند استعمال أي برنامج للتطهير يجب إتباع التعليمات المرفقة لكل مطهر

وتوجد برامج تطهير خاصة بكل نشاط فهناك برامج لمعامل التفريخ وبرامج للمزارع وكذلك لاماكن الذبح والتغليف والتبريد وغيرها . ويجب تطبيق البرامج بصرامة فإن إتباع الأصول الصحية واختيار برنامج التطهير المناسب وتجنب التعرض للتلوث الميكروبي من أهم النقاط التي يجب إتباعها لكسر دورة التلوث الميكروبي



برامج التطهير

بعد عملية التنظيف الجاف للمساكن ومعامل التفريخ يجرى تطبيق برنامج التطهير المختار وأي برنامج للتطهير يجب أن يحتوى على ما يلي:

منظف ومطهر مبدئي

وهو المستخدم في عمليات الغسيل السابق شرحها ويوجد منه نوع ذو رغوة وهو يصلح للاستخدام في الغسيل اليدوي والنوع الآخر بدون رغوة وهو يستخدم في ماكينات الغسيل الآلي التي تقوم بغسيل الأواني والمساقي والصناديق والأعشاش... الخ

المطهر الأساسي

بحيث يتوفر فيه القوة وسرعة الفعالية وطول فترة المفعول وأن يكون له تأثير واسع المجال على البكتيريا والفيروسات والفطريات ويمكن استعماله في صورة رزاز وأن يتوفر فيه كل مميزات المطهر الجيد السابق ذكرها .. وبعد اختيار المطهر المناسب وبعد عمليات التنظيف الجاف والغسيل والتطهير المبدئي يتم استخدام المطهر الأساسي لإتمام عملية التطهير وذلك بأن يرش على هيئة ضباب أو رزاز يملئ كل فراغ المكان ويترك ليجف على الأسطح والأرضيات ولا يتم التخلص منه ويترك لمنع إعادة النمو الميكروبي المسبب للتلوث . واستخدام المطهر بطريقة الرزاز يزيد من فترة تعلق المطهر في الهواء فيؤدى إلى تطهير الأسطح الرأسية وأسفل الأسطح بشكل أفضل.

يتم غلق المسكن لمدة 24 ساعة أو أكثر إن أمكن ثم يفتح للتهوية ثم تكرر عملية التطهير الأساسي مرة ثانية بأحد المطهرات الأخرى وذلك لضمان القضاء على جميع الجراثيم والطفيليات.

وهناك بعض المطهرات تؤدى إلى انبعاث غازات تؤثر على سلامة البيئة وعلى صحة من يستعملها وبعضها مسرطن وقد منعت منظمات كثيرة مثل ( منظمة حماية البيئة العالمية , ومنظمة أوشا العالمية ) استخدام الفورمالدهيد أو المنتجات التي تعتمد عليه في التطهير ..

ويوجد كثير من المطهرات في الأسواق بعضها يصلح لتطهير المساكن وبعضها يصلح لمعامل التفريخ ومنها ما يلاءم تطهير البيض أو ما يصلح للمعدات كالمساقى والغذايات فلا يسبب تسمم للطيور فيجب أن يختار المطهر المناسب للغرض المستخدم من أجله وأكثرها استعمالاً وآماناً ما كان يعتمد على اليود في تركيبه

ويجب أن نعلم أن عمليات التنظيف والتطهير مهما بلغت درجة إتقانها فلن تغنى بأي حال من الأحوال عن تنفيذ برامج التطعيم والتحصين للوقاية من الأمراض المعدية مثل النيوكاسل والكوليرا والطاعون والتسمم الدموي والتيفود وغيرها



وللاطلاع ومعرفة المنظفات يمكنك الدخول إلى موقع شركة ملروز الكيماوية المحدودة - المتخصصة في الصناعات الكيماوية ، لديهم منتجات للتعقيم ومنتجات فعالة لمزارع الدواجن – كما يمكنك التعرف على المنتجات بالتفصيل وتكون لديك فكرة كاملة عنها: المنظفات الحمضية- المنظفات القلوية- مبيدات ومعقمات- منظفات متعادلة.

محمد عادل
طائر السلام


مراقب منتدى الغزار المصري
مراقب منتدى الغزار المصري
<b>الإنتساب</b> الإنتساب : 23/01/2011
<b>العمر</b> العمر : 43
<b>المساهمات</b> المساهمات : 836
<b>نقاط التميز</b> نقاط التميز : 3372
<b>تقييم المستوى</b> تقييم المستوى : 8
<b>الــدولـــة</b> الــدولـــة : مصر
<b>المديـنة</b> المديـنة : طنطا - ش النادى
.


مـرات التـتـويج : 4 مرات
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةعنوان المشاركة: رد: طرق انتشار أمراض الحمام مرسل: الأربعاء 25 مايو 2011, 1:00 am



مشرف منتديات الحمام الزاجل
مشرف منتديات الحمام الزاجل
<b>الإنتساب</b> الإنتساب : 01/10/2008
<b>العمر</b> العمر : 51
<b>المساهمات</b> المساهمات : 2769
<b>نقاط التميز</b> نقاط التميز : 5736
<b>تقييم المستوى</b> تقييم المستوى : 35
<b>المديـنة</b> المديـنة : الأسماعيلية
.


مـرات التـتـويج : 4 مـرة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةعنوان المشاركة: رد: طرق انتشار أمراض الحمام مرسل: الأربعاء 25 مايو 2011, 1:45 pm
















صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حمام المغرب العربي :: منتديات حمام الزاجل :: منتدى الحمام الزاجل-


حذف الكوكيز
Loading...

Powered by Sam Hameed and ahlamontada CMPS
Copyright ©2009 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لحمام المغرب العربي

pixels لمشاهدة أفضل يرجى استخدام دقة شاشة 1024* 768
For best browsing ever, use Firefox.
Copyright © 2011 - 2012 MдệSTяO. All rights reserved
Hmammaroc.Com
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة