السوق العربي للحيوانات
آخر زيارة لك في
هدفنا الاسمى هو رفع مستوى وتنمية هواية تربية الحمام و الطيور والحيوانات في الوطن العربي، نساعد المربين من هواة ومهتمين
بأمور تربيتها رعايتهاوكيفية التعامل معها، نعطي لهم فرصة الاستفادة والإفادة بكل شيء جديد .. الى جانب هذا يضع موقعنا
سوقا الكتروني لعرض سلعكم بالمجانوهو رهن اشارة الجميع .. متمنين لكم طيب الاقامة لدينا ، ويدا بيد نرتقي للافضل
إظهار / إخفاء الإعلاناتاعلانات المنتدى المدفوعة
مركز الإسكندرية الفني لإنشاء مزارع الأرانبمساحة اعلانية مدفوعة :: اظغط هنا للحجز
مركز تحميل الصورمساحة اعلانية مدفوعة :: اظغط هنا للحجز
  منتدى حمام المغرب العربي :: منتديات الأسماك والزواحف والنباتات :: منتدى الزراعة والنباتات والأشجار

السوق الإلكترونيمعلومات عن تربية الحماممعلومات عن تربية الطيور احصائيات المنتدىالاوسمةدعم الموقع






المحاصيل الزيتية
كاتب الموضوعرسالة
هـاوي نـشـيـط جـدا
هـاوي نـشـيـط جـدا
<b>الإنتساب</b> الإنتساب : 19/04/2010
<b>العمر</b> العمر : 29
<b>المساهمات</b> المساهمات : 710
<b>نقاط التميز</b> نقاط التميز : 3842
<b>تقييم المستوى</b> تقييم المستوى : 40
. مـرات التـتـويج : 0 مـرة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةعنوان المشاركة: المحاصيل الزيتيةمرسل: السبت 14 أغسطس 2010, 4:50 am

المحاصيل الزيتية المحاصيل الزيتية


هى
المحاصيل التى تزرع اساسا لاستخراج الزيوت من بذورها مثل عباد الشمس وفول
الصويا والفول السودانى والسمسم والخروع والقرطموهى محاصيل حولية تزرع لمدة
موسم واحد وهناك محاصيل اخرى معمرة مثل جوز الهند ونخيل الزيت وذلك بخلاف
المحاصيل ثنائية الغرض التى تزرع اساسا لتكون الزيوت فى المرتبة التانية
مثل القطن والكتان.

الاهمية الاقتصادية:-

من المعروف ان
الزيوت والدهون احد المواد الغذائية الهامة التى يحتاجها الانسان فى غذائة ،
بل انها اغنى المواد الغذائية فى الطاقة ، حيث انها تعطى سعرات حرارية عند
احتراقها بالجسم ضعف ماتعطية الكربوهيدرات او البروتينات ، كما انها تحتوى
عادة على بعض الفيتامينات الذائبة مثل A/D/E/K فالزيوت النباتية عموما
تعتبر مصدر هام لغذاء الانسان ، كما يستعمل الغير مناسب منها فى صناعة
البويات والصابون والورنيش وفى صناعات اخرى ، كما يستعمل الكسب الناتج من
عمليات استخراج الزيت كعلف للحيوان.

تقسيم المحاصيل الزيتية:-

يمكن تقسيم المحاصيل الزيتية حسب الاسس التالية الى :-

اولا حسب التقسيم النباتى:
1- محاصيل تابعة للعائلة البقولية : LEGUMINOSAE مثلالفول السودانى وفول الصويا.
2- محاصيل تابعة للعائلة المركبة : COMPOSITAEمثل عباد الشمس والقرطم.
3- محاصيل تابعة للعائلة السمسمية : PEDALIACEAE مثل السمسم.
4- محاصيل تابعة للعائلة الخبازية :MALVACEAE مثل القطن

ثانيا حسب درجة جفاف الزيت:
1-
محاصيل زيوت غير جافة: NON DRYING OILS حيث تظل الزيوت سائلة مهما تعرضت
للهواء الجوىويقل الرقم اليودى لهذة الزيوت عن 100 ومن هذة المحاصيل الخروع
والفول السودانى والزيتون.
2- محاصيل زيوت نصف جافة : SEMI DRYING OILS
تمتص هذة الزيوت كمية قليلة من الاكسجين وتصبح نصف جافة ويتراوح الرقم
اليودى لها مابين 100 : 140 ويعتبر السمسم وعباد الشمس والقطن اهم
محاصيلها.
3- محاصيل زيوت جافة: DRYING OILS ويزيد الرقم اليودى لهذة المحاصيل عن 140 ويعتبر فول الصويا والقرطم والكتان اهم محاصيلها.

ثالثا حسب الاحماض الدهنية السائدة:
1- محاصيل زيوت حامض الاوليك OLEIC واللينوليك LINOLEIC مثل السمسم وعباد الشمس والفول السودانى والقطن.
2- محاصيل زيوت حامض اللينولينك LINO LENIC واهم محاصيلها فول الصويا والكتان.
3- محاصيل زيوت حامض الاورسيك ERUCIC واهم محاصيلها الشلجم.
4- محاصيل زيوت الاحماض الايدروكسيلية واهم محاصيلها الخروع .
رابعا : حسب الموسم الزراعى:
1- محاصيل زيتية صيفية: مثل الفول السودانى وفول الصويا والسمسم وعباد الشمس والقطن والخروع.
2- محاصيل زيتية شتوية: مثل الكتان والقرطم والخروع.
3- محاصيل زيتية معمرة: مثل جوز الهند ونخيل الزيت والخروع.

موقف محاصيل الزيوت فى مصر:-
تاخذ
محاصيل الزيوت فى الزراعة المصرية اهتماما ملحوظا فى الاونة الاخيرة لما
للزيوت من اهمية كبيرة فى حياة الانسان خاصة ان جمهورية مصر العربية تعانى
عجزا كبيرا في إنتاج زيت الطعام حيث أن ما تستورده مصرمن الزيوت النباتية
يقدر بحوالي 850 ألف طن سنويا مما يكلف ميزانية الدولة حوالي 1.5 مليار
جنية سنويا لاستيراد الزيوت النباتية ومن المتوقع أن يزداد العبء
عليميزانية الدولة في السنوات القادمة نتيجة لزيادة عدد السكان لذلك يجب
الاهتمامبزيادة إنتاجية المحاصيل الزيتية ومنها عباد الشمس والسمسم والفول
السودانى والقرطم.

اسباب صغر المساحة المنزرعة بمحاصيل الزيت:-
1- الاكتفاء الذاتى بالزيت الناتج من بذرة القطن وكان هذا حتى منتصف الستينيات تقريبا مما ادى اهمال الاهتمام بهذة المحاصيل.
2-
التنافس بين محاصيل الزيوت والمحاصيل الرئيسية الاخرى ذات الاهمية
الاستراتيجية مثل القطن والقمح والارز والقصب على مساحة الارض المحدودة.
3- قلة اربحية بعض محاصيل الزيوت بالمقارنة ببعض المحاصيل الاخرى كمحاصيل الخضر والفاكهة وذلك عند ترك الحرية للمزارع ليزرع مايريد.
4- عدم توافر المصانع لاستخراج الزيوت من البذور لبعض المحاصيل الزيتية مثل بذور عباد الشمس التى تحتاج الى معاملات خاصة.
5- نقص المعلومات والارشادات الخاصة بزراعة ورعاية كثير من المحاصيل الزيتية.
6- عدم توافر الاصناف الجيدة والمتجددة من هذة المحاصيل .

عوامل نجاح زراعة المحاصيل الزيتية فى مصر:-
1-
نجاح زراعة كثير من هذة المحاصيل فى الاراضى الجديدة مما لايجعلها تنافس
المحاصيل التقليدية فى اراضى الوادى والدلتا، مثل حتمية زراعة الفول
السودانى فى الاراضى الرملية ونجاح زراعة السمسم فى الاراضى الرملية
والجيرية وكذلك نجاح زراعة عباد الشمس فى الاراضى الجيرية والطفلية.
2- بدات الدولة والقطاع الخاص فى انشاء المصانع الخاصة بمحصول عباد الشمس فى مصر.
3- ارتفاع متوسط الانتاج لهذة المحاصيل فى مصر اذا ماقورنت بالمتوسط العالمى او باعلى المستويات فى العالم وهذا يرجع الى :-
ا- ملائمة الظروف الجوية المصرية.
ب- الاعتماد على الرى فى الزراعة وليس المطر.
4-
اهتمام وزارة الزراعة بانتاج اصناف جديدة من المحاصيل الزيتية المختلفة
وكذلك امداد الزارع لهذة المحاصيل بالارشادات الفنية المختلفة وكذلك رفع
اسعار هذة المحاصيل .
5- يمكن ان تساهم هذة المحاصيل فى حل مشاكل اخرى
مثل انتاج اعلاف الحيوانات المركزة بعد عصر البذور ، حيث ان النقص الكبير
فى الاعلاف هو اول اسباب مشاكل انتاج اللحوم فى مصر.

اهم المحاصيل التى يمكن زراعتها فى شمال سيناء:-
بعد دخول ترعة السلام الى ارض سيناء وتوفر مياة الرى يمكننا ان نزرع محاصيل الزيوت التالية:-
1- محصول عباد الشمس : محصول صيفى ةيمكن ان ناخذ منة اكثر من محصول فى الموسم الواحد وذلك لظهور اصناف مبكرة فى النضج .
2- محصول السمسم: محصول صيفى.
3- محصول الفول السودانى: محصول صيفى.
4- محصول الخروع: لة اكثر من موعد زراعة صيفى وشتوى ومعمر.
5- القرطم: محصول شتوى.
6- الكتان : محصول شتوى.
7- الريب ( السلجم) محصول شتوى.الحـــرارة :-
تؤثر
الحرارة علي النمو والتطور وبالتالي الإنتاج حيث لكل محصول درجة حرارة
مثلي للنمو optimum ودرجة حرارة عظمي Maximum درجة حرارة دنيا Minimum حيث
يقل النمو لأقل حد في الدرجتين الأخيرتين . وتختلف المحاصيل في احتياجاتها
من درجات الحرارة إلي :


نوعية المحصول
درجات الحرارة المنافسة
تقسيم المحاصيل
دنيا
مثلي
عظمي
المحاصيل الشتوية
5 – 10
15 – 22
25 – 30 ْم
ثلاثية الكربون
المحاصيل الصيفية
15 – 20
25 – 30
35 – 40
ثلاثية الكربون
االمحاصيل الصيفية
15 – 20
35 – 38
40 – 45
رباعية الكربون


أما
تأثير الحرارة علي التطور فيتأتي من تأثير التزهير والنضج لبعض أصناف
المحاصيل غالباً (الأصناف قصيرة العمر) بتأثيرالوحدات الحرارية المتجمعة
اليومية والذي يطلق عليه الوحدات الحرارية heat units .
وتأثير معدلات النمو المرتفعة والنضج المناسب معها يؤدي إلي زيادة إنتاجية المحصول والعكس صحيح .
ويلاحظ أهمية موعد الزراعة وموسم الزراعة في توفير الاحتياجات الحرارية للمحصول .
تأثير الضوء :-
يؤثر شدة الضوء علي النمو – التطور – الإنتاج من خلال شدة الضوء وطول الفترة الضوئية التي يتعرض لها المحصول .
وعموماً
يؤثر طول الفترة علي التطور أكثر من تأثير شدة الضوء حيث تنقسم النباتات
إلي قصيرة النهار Short - day plants وطويلة النهار Long - day أو محايدة
لا تتأثر بطول النهار neutral .
وقد تؤثر شدة الضوء بدرجة أكبر من طول
النهار في معدلات النمو حيث يزيد معدل النمو والإنتاج كلما زاد شدة الضوء
بشكل عام وخاصة في محاصيل رباعية الكربون .
ويلعب توزيع النباتات وكثافتها بالحقل دوراً هاماً في معدل الاستفادة من الضوء بالحقل وزيادة المحصول .
تأثير الرياح :-
التأثير الميكانيكـــى : فى التكسير/القلع وتقطيع الأوراق – سقوط الأزهار ......... الخ
التأثير
الفسيولوجى : زيادة النتح – زيادة التبخر من سطح التربة – عدم التوازن بين
الامتصاص والنتح – بخر مما يؤدى الى أضرار وخلل فسيولوجى للنباتات وسقوط
الأزهار – القرون – جفاف الحبوب أثناء ملئ الحبوب وعلية ضمور الحبوب – ونقص
المحصول .
تأثير الرطوبة:-
لكل محصول احتياجاته المائية خلال فترة
نموه وتكوين الحبوب وحتى النضج – وفى خالة نقص هذه الكميات من الماء يقل
المحصول . ويتم استيفاء وتوفير هذه الاحتياجات تحت ظروف الرى الصناعى ،
ولذلك فان اختيار المحصول المنزرع وموعد الزراعة واختيار الصنف من أهم
العوامل لنجاح الزراعة تحت ظروف المطر . كما أن الزراعة تحت ظروف الرى
الصناعى بحيث توفير الاحتياجات المائية المناسبة من خلال ريات متتالية من
أهم العوامل لنجاح الزراعة . كما ان اهم فترة تكون فيها النباتات حساسة
للعطش هى فترة التزهير وتكوين الحبوب – القرون – اللوز (فترة الإثمار)
ونظرا لأهميتها يتم تكوين الاحتياجات المناسبة فقطمحصول الفول السوداني



الاسم الانجليزي

Peanut or Gvoundunt
الاسم العلمي

Arachis hypogaea
] العائلة
Leguminosae
لماذا يزرع الفول السوداني؟ ماهي فوائده؟
تتعدد
استخدامات الفول السوداني إلا انه يزرع أساسا من اجل بذوره التي تستخدم في
التغذية سواء مباشرة أو تدخل في صناعات أخري أو يستخرج منها الزيت ويمكن
تلخيص أهم استخداماته فيما يلي :
1- بالنسبة للبذور : يمكن استخدامها كتقاوي أو تستهلك طازجة أو في صناعة الحلويات أو صناعة زبدة الفول السوداني .
2-
بالنسبة للزيت : يمكن استخدامه في تغذية الإنسان وصناعة المسلي الصناعي
وحفظ المعلبات وتصل نسبة الزيت في البذور حوالي 48 – 52 % حسب الأصناف .
3- بالنسبة للكسب : يستخدم في تغذية الحيوانات وهو ذو قيمة غذائية عالية لما يحتويه من بروتين وأملاح معدنية .
4-
المجموع الخضري : يعتبر غذاء جيد للحيوان ويؤكل اخضر أو يجفف كالدريس
ويعتبر زيت الفول السوداني من الزيوت غير الجافة رقمه اليودي حوالي 93
وبالرغم من أن الفول السوداني يعتبر من المحاصيل التصديرية الهامة فانه يجب
التوسع في زراعته والعمل علي رفع إنتاجيته .
مم يتألف هذا النبات؟
·
الجذر : يكون وتدي متفرع غير عميق ، بتعمق حتى 15-45 سم ، يحمل جذوراً
ثانوية ، وتحمل الجذور الثانوية عقداً، تسمى عقداً بكتيرية ، وهذه العقد هي
التي تزيد خصوبة التربة لأنها تقوم بتثبيت الآزوت من الجو في التربة.
·
الساق: وتكون إما قائمة ، أو نصف قائمة ، أو مفترشة، مغطاة بوبر ، وتتألف
من عدة سلاميات ، ولها عقد تخرج منها الأفرع الثانوية، وتتميز العقد
السفلية القريبة من سطح التربة بأنها تحمل الثمار.
· الورقة : ريشية
مركبة، تتألف من أربع وريقات عريضة ، وللورقة صفة خاصة ، فإذا ماحل المساء
أو هبت ريح عاصفة فستراها تنطبق فوراً، ولها لون أخضر داكن.
· الثمرة:
قرنية بها بذرة أو أكثر، طولها 3-5.5 سم ، قشرتها خشية سميكة أو رقيقة حسب
الصنف، ولها صفة خاصة، إن لونها يختلف حسب الأرض التي يزرع فيها المحصول.
· البذرة : من ذوات الفلقتين، لونها ترابي أو أحمر أو قرميدي، تحتوي على البروتين والزيت والكربوهيدرات والعناصر المعدنية.
الطرز والأصناف :
1-
الطرز المفترشة أو المنبسطة : وتتميز أصناف هذه المجموعة بنموها المفترش
وقدرتها الإنتاجية الكبيرة وثمارها الكبيرة الحجم وتوزيع هذه الثمار في
مساحة كبيرة نسبيا في الأرض حول النبات مما يؤخذ علي هذه المجموعة صعوبة
خدمتها وحصادها وزيادة الفاقد عند الحصاد وتفاوت الثمار في درجة النضج .
2-
الطرز نصف قائمة : وتتميز أصناف هذه المجموعة بنموها نصف القائم وثمارها
كبيرة الحجم والنضج المتجانس نسبيا وتتجمع الثمار حول قاعدة النبات .
3-
الطرز القائمة : وتتميز أصناف هذه المجموعة بنموها القائم وتتجمع ثمارها
حول قاعدة النبات والنضج المتجانس وصغر حجم الثمار وسهولة الخدمة والحصاد
وعادة تستخدم بذور هذه المجموعة في استخراج الزيت بينما يخصص الجزء الأكبر
من بذور المجموعتين السابقتين لاستهلاك البذور المباشر لكبر حجم البذور .
وقد
قامت وزارة الزراعة المصرية باستنباط بعض أصناف الفول السوداني التي تتميز
باحتواء الثمار علي 2-3 بذور وارتفاع المحصول ولون الثمار الفاتح وهي :
1-
جيزة 1 : صنف منبسط ينمو فيه الساق الرئيسي بارتفاع 10 – 15 سم والأفرع
الأولية تنمو منحرفة علي قاعدة الساق الرئيسي والقرون كبيرة الحجم تحتوي
علي ثلاثة بذور بالقرن الواحد لونها مبيض متوسط وزن 100 قرن 233 جم ومتوسط
وزن 100 بذرة 74 جم يزهر بعد 30 – 35 يوم وينضج بعد 145 – 150 يوم من
الزراعة مقاوم لمرض تبقع الأوراق نسبة القشر 32 % يجود في مناطق غرب الدلتا
والصعيد .
2- جيزة 3 : صنف منبسط ويشبه صنف جيزة 1 والقرون كبيرة الحجم
تحتوي الثمرة الواحدة علي بذرتين في القرن الواحد لونها مبيض بينهما
انخفاض واضح متوسط وزن 100 قرن 235 جم ووزن 100 بذرة 74 جم نسبة القشر 33 %
ويجود في محافظات الاسماعلية والشرقية والمنيا ولا يصلح هذا الصنف للتصدير
.
3- جيزة 4 : صنف نصف منبسط يتفوق علي الأصناف المحلية الأخرى بمقدار
20 % ينضج بعد 140 – 145 يوم ومتوسط 100 قرن 180 – 200 جم متوسط 100 بذرة
85- 95 جم والتصافي 60 – 65 % مقاوم للإصابة بأمراض أعفان الجذور والقرون
ومتوسط محصوله 12 -15 إردب .المتطلبات البيئية لمحصول الفول السوداني:
الطقس
المناسب : يحتاج هذا المحصول لطقس دافئ أو معتدل عند الإنبات ، 20-25 م°
عند بدء النمو ، 20-25 م° أثناء نمو الأزهار وأقل من هذه الحرارة خلال فترة
النضج، كما يناسبه النهار الطويل ورطوبة كافية طوال فترة وجوده في التربة.
التربة
المناسبة : لا يحتاج المحصول إلى أرض خصبة كثيراً بل إلى تربة خفيفة ،
متوسطة الرطوبة ، جيدة التهوية و تنمو الثمار وتتغلغل داخل الأرض فإذا كانت
التربة طينية ثقيلة سيصعب على الثمار التغلغل بالتربة وتصبح الحبات أقل
حجماً وبالتالي فإن تخليصها من الأرض وقت الجني يصبح أكثر صعوبة ، كما يجب
أن تكون الأرض غنية بالمواد العضوية تحتوي على نسبة من الكلس وأن لاتكون
الأرض مالحة مطلقاً، وتكون تهوية التربة ضرورية حتى تنمو الثمار بحجم كبير،
كما يجب إعداد التربة جيداً قبل الغرس وبعده .إن الماء مهم جداً حتى تتكون
القرون ولكن يجب الانتباه فكثرة المياه تفسد الثمار.
ميعاد الزراعة :
الفول
السوداني محصول صيفي يزرع من مارس إلي أخر مايو ويتوقف ذلك علي المنطقة
والمحصول السابق وقد تتأخر الزراعة عن هذا الموعد ولكن يقل المحصول تبعا
لذلك التأخير وانسب ميعاد لزراعته هو منتصف ابريل إلي منتصف مايو حيث يتضح
ذلك من التجارب حيث أعطت الزراعة في منتصف ابريل اعلي محصول وعند زراعة
الفول السوداني في مواعيد مختلفة وجد أن التأخير في الزراعة يصحبه قصر موسم
النمو ونقص في المحصول كما أن الزراعة المبكرة تؤدي إلي زيادة نسبة الثمار
الممتازة .
طرق الزراعة :
يزرع الفول السوداني بطرق زراعة العفير
والحراثي وتتبع العفير في الراضي الرملية أما الحراثي ففي الأراضي التي
تكثر بها الحشائش والتي يمكنها أن تحتفظ بالماء .
1- عفير في جور :
وفيها تحرث الأرض وتزحف وتقسم إلي أحواض ( 7×7 م ) وتوزع التقاوي في جور
تختلف المسافة بينها باختلاف الصنف فتكون المسافة 60 × 30 سم في الأصناف
القائمة و 70 × 40 سم للأصناف المفترشة ويلي ذلك رية الزراعة .
2- عفير
علي خطوط في جور : وهي أفضل طريقة للزراعة وفيها تحرث الأرض وتزحف وتخطط
بمعدل 100 خطوط في القصبتين وتزرع البذور في جور في الثلث السفلي علي
الريشة القبلية في الأصناف المفترشة أما في الأصناف القائمة فيمكن الزراعة
علي الريشتين بالتبادل وتكون المسافة بين الجور 40 سم للأصناف المنبسطة
وتكون 30 سم للأصناف القائمة .
التقاوي :
يزرع الفول السوداني إما
بالثمار أو بالبذور ( الأفضل ) وينبغي عند الزراعة اختيار الثمار من صنف
جيد علي أن تكون كبيرة الحجم فاتحة اللون وتستبعد الثمار الضامرة أو
الفارغة أو الداكنة وتعطي الزراعة بالبذور إنبات أسرع وأكثر تجانسا من
الزراعة بالثمار ويفضل تقشير الثمار باليد حيث أن التقشير الميكانيكي يؤدي
إلي حدوث أضرار بالبذور ويكفي الفدان 30 – 35 كجم ثمار بعد تقشيرها .

معاملة البذور قبل الزراعة :
تتلخص
معاملة التقاوي قبل الزراعة في التلقيح البكتيري والمعاملة بالمطهرات
الفطرية حيث انه يجب أن تعامل البذور بالبكتريا الخاصة بالفول السوداني عند
زراعته بالأرض وتفضل المعاملة قبل الزراعة مباشرة في مكان ظليل علي أن
يعقب الزراعة الري مباشرة حتى لا تتعرض الخلايا البكتيرية للجفاف .
ويفضل
أيضا معاملة البذور ببعض المطهرات الفطرية المناسبة حيث أنها غنية بالزيت
مما يجعلها بيئة مناسبة لكثير من المسببات المرضية التي تؤدي إلي نقص
الإنبات .
الترقيع والخف :
يجب إجراء عملية ترقيع للجور الغائبة
وذلك بعد تكامل الإنبات ويجب أن يتم ببذور نفس الصنف ويجري مبكرا بقدر
الامكان لتلافي تفاوت النباتات في النمو والنضج كما يجب العمل علي خف
النباتات الزائدة عن الحاجة عندما يكون النبات من 3-4 ورقات .
العزيق ومقاومة الحشائش :
يحتاج
الفول السوداني عادة إلي عزقتين الأولي بعد ريه المحاياة والثانية تكون
بعد الأولي بحوالي 20 يوم ولا تقتصر عملية العزيق علي ازاله الحشائش بل
تشمل أيضا عملية الترديم حول النباتات وهي عملية هامة جدا للفول السوداني
حتى يسهل علي الثمار التعمق والاستمرار في النمو .
التسميد :
رغم أن
الفول السوداني من المحاصيل البقولية إلا انه محصول مجهد للتربة وذلك
لطريقة حصاده حيث يحصد النبات بأكمله من التربة عدا نسبة ضئيلة من الجذور
الثانوية لذلك فانه يستنفذ جزء كبير من العناصر الغذائية بالتربة وحيث أن
الفول السوداني يزرع في الأراضي الخفيفة والتي تتميز بانخفاض نسبة المواد
العضوية والنيتروجين بها .


وقد أثبتت الدراسات أن أحسن معدل لتسميد الفول السوداني حتى نحصل علي اعلي محصول هو :
1- إضافة 30 كجم نيتروجين / ف حيث يضاف نصف الكمية عند الزراعة لتنشيط البكتريا ويضاف النصف الأخر بعد شهر من الزراعة .
2- إضافة 24 كجم بوتاسيوم / ف وتضاف بنفس طريقة النيتروجين .
3- إضافة 500 كجم من الجبس الزراعي / فدان علي دفعتين الأولي عند تجهيز الأرض للزراعة والثانية بعد بداية التزهير .
4-
يفضل إضافة العناصر الصغرى لنبات الفول السوداني حيث يضاف علي صورة مخلية
من عناصر الحديد والزنك والمنجنيز وترش علي النباتات علي دفعتين الأولي شهر
من الزراعة والثانية بعد 15-20 يوم من الأولي الري :
يؤدي تعرض نباتات
الفول السوداني للعطش إلي حدوث أضرار متمثلة في صغر حجم المجموع الخضري
حيث يقل عدد الأفرع وعدد الأوراق وقصر الساق وكل ذلك ينعكس في النهاية علي
المحصول من الثمار وحيث أن الفول السوداني يزرع في مصر عادة في الراضي
لخفيفة والرملية بطريقة الزراعة العفير تكون الرية الأولي بعد أسبوع من
الزراعة والثانية من 8-12 يوم من الولي ثم يروي كل 12 يوم ويجب تقصير فترات
الري عند التزهير عن ذلك في الأراضي الرملية ويجب منع الري قبل الحصاد
بأسبوعين حسب نوع التربة حتى يسهل الحصاد دون فقد وتكون الثمار نظيفة فاتحة
اللون .
وجدير بالذكر أن احتياجات الفول السوداني من المياه تختلف
باختلاف مرحلة النمو فهناك ثلاث مراحل واضحة في موسم النمو هي مرحلة ما قبل
التزهير ومرحلة التزهير وهي تمتد من تفتح أول زهرة حتى فترة التزهير
العظمي وفترة تكوين الثمار وبالطبع تختلف حساسية النباتات للعطش من فترة
لأخرى . اذ تعتبر الفترة الثانية هي أكثر الفترات حرجا حيث يتم فيها تكوين
وتفتح الأزهار والإخصاب واستطالة الإبر واختراقها لسطح التربة وأي نقص في
المياة خلال هذه الفترة يقلل المحصول .
النضج والحصاد :
يحصد الفول
السوداني في أكتوبر ونوفمبر وهو يمكث بالأرض من 5-6 شهور حسب الصنف وميعاد
الزراعة وخصوبة التربة ويجب تحديد ميعاد الحصاد في الوقت الذي يعطي اكبر
نسبة من الثمار الناضجة حيث انه لابد من وجود نسبة من الثمار الغير ناضجة
وعلي ذلك فان تحديد ميعاد الحصاد المناسب هام للغاية ويجب ألا يعتمد علي
مظهر النبات حيث انه قد يبدو النبات ذات نمو خضري قوي بينما الثمار تكون
ناضجة والعكس قد تبدو الأوراق صفراء بسبب الأمراض وما زالت الثمار غير
ناضجة .
ويمكن اعتبار نبات الفول السوداني قد تم نضجه عند ظهور العلامات التالية :
1- وصول الثمار إلي حجمها الطبيعي .
2- عندما يأخذ الغلاف الرقيق المحيط بالبذرة اللون المميز للصنف .
3- عندما يكون سطح القشرة من الداخل ناعم يميل إلي اللون البني .
ويتم
الحصاد أما يدويا بتقليع النباتات في الأراضي الرملية أو يستعان بفأس في
الأراضي الخفيفة وقد يستعمل المحراث البلدي في حالة الزراعة علي خطوط .
التجفيف وفصل الثمار :
بعد
تقليع النباتات يجب تجفيفها حتى يسهل فصل الثمار عن العرش ويجب أن يراعي
في عملية التجفيف هذه عدم تعريض الثمار للأمطار أو الرطوبة الذائدة إذا كان
التجفيف علي الأرض كذلك تعرض الثمار لضوء الشمس المباشر لفترة طويلة قد
يكسبها لون داكن غير مرغوب تجاريا - في الدول المتقدمة التي يتم الحصاد
آليا يمكن إجراء التجفيف صناعيا وهذه الطريقة تحمي الثمار من تغير لونها أو
أصابتها ويلي عملية التجفيف فصل الثمار من أعناقها المتصلة بالعرش وهذه
تتم يدويا بواسطة مشط خاص بهذه العملية وقد تتم آليا .
تخزين الثمار :
تنقل
الثمار بعد ذلك حيث تنشر في مكان نظيف في طبقة سمكها 10-15 سم وتقلب مرتين
يوميا لمدة 7-10 أيام حتى تسقط الأتربة والرمال اللاصقة بالثمار ويعرف
تمام جفاف الثمار بنقص حجم البذور وسماع صوتها إذا هزت الثمار حيث يجب أن
تصل الرطوبة إلي 7 % ويتم بعد ذلك فصل الثمار الفارغة والأتربة من خلال
عمليات التزرية و الغربلة ويعد المحصول بعد ذلك للتخزين . ويجب العناية
بتخزين ثمار الفول السوداني حيث أن تخزينها تحت ظروف غير مناسبة يؤدي إلي
إصابتها بالآفات والعفن والتزنخ
محصول عباد الشمس



] الاسم الإنجليزي

sun flower
الاسم العلمي

Helianthus annus
اسم العائلة

compositae
الوصف النباتي

· الجذر
وتدي متعمق يصل طوله من 1-2 م و تخرج منه جذور جانبية و تنتشر أفقيا و لأسفل .
· الساق
قائمة مستديرة المقطع تتخشب بتقدم العمر و يوجد علي الساق زغب سميك فضي اللون قد يصل إلي أشواك خفيفة .
· الأوراق
بسيطة معنقة متبادلة علي الساق بيضاوية الشكل مغطاه بزغب خشن و حافة الورقة مسننة و الورقة رمحية أو مدببة الطرف .
· الزهرة
النورة قرصية طرفية و يوجد بها :-
أزهار انببية خنثي و أزهار شعاعية عميقة و تحاط النورة بأوراق فاهرة قلافه .
· الثمرة
البذرة ناعمة و القشرة صلبة جدا و تكون سوداء أو صفراء
· التلقيح
خلطي و يوجد تلقيح ذاتي بنسب بسيطة جدا.



ميعاد الزراعة:
يزرع عباد الشمس في الفترة من مارس وحتى يوليو خلال ثلاث عروات و هي
العروة الصيفية المبكرة خلال شهري مارس وأبريل .
العروة الصيفية خلال شهري مايو ويونيه .
العروة النيلية تزرع في محافظات مصر الوسطي والعليا و تزرع حتى شهر يوليو .
وفى
الوادي الجديد يزرع في العروتين الصيفي المبكرة والنيلى فقط على أن يكون
ميعاد العروة النيلى من 15 أغسطس حتى الأسبوع الأول من سبتمبر .
الأرض المناسبة :
تجود
زراعته في جميع أنواع الأراضي ماعدا الأراضي ذات الملوحة المرتفعة (أكثر
من 3000 جزء في المليون) والرديئة الصرف. وينجح في الأراضي الكلسية إذا
اعتنى بخدمتها وإعدادها مع العناية برية الزراعة بحيث تصل إلي الجور بالنشع
مع تكرار الري قبل ظهور البادرات على سطح التربة لكسر الطبقة الجيرية
الصلبة المتكونة علي سطح الأرض عند الجفاف.

--------------------------------------------------------------------------------
إعداد الأرض للزراعة :
تحرث
الأرض حرثا جيدا بعمق يصل إلي حوالي 30 سم وتزحف الأرض لتكسير القلاقيل. و
يعاد حرثها مرة أخري لضمان تنعيم الأرض وذلك في الأراضي الطينية أما في
الأراضي الخفيفة فيكتفي بالحرث مرة واحدة ثم تخطط الأرض حسب طريقة الزراعة
التي ستتبع حسب مدي توفر مياه الري .
التسميد
في أراضي الوادي (القديمة) :-
Θ التسميد الفوسفاتي :-
يضاف
100 كجم سوبر فوسفات أحادي 15.5 % فو2أ5 للفدان أثناء خدمة الأرض قبل
الزراعة على أن يضاف 2 كيس فوسفورين إلي التقاوي قبل الزراعة مباشرة حسب
التوصيات المذكورة على الكيس.

Θ التسميد الآزوتي :-
يضاف 30 كجم
ازوت للفدان على دفعتين متساويتين، الأولي بعد الخف و الثانية بعد حوالي
أسبوعين و هذه الكمية تعادل 200 كجم نترات جير 15.5 % أو150 كجم سلفات
نشادر 20.6 % أو حوالي100 كجم نترات نشادر 33.5 % أو 75 كجم يوريا 46 % في
الأراضي الطينية فقط مع خفض كمية الأزون بنسبة 25 % في حال الزراعة عقب
محاصيل البقول أو الخضر.
Θ ملحوظة :-
في حالة الزراعة عقب محاصيل
الخضر كالطماطم و البطاطس يكتفي بكميات السماد التي تم إضافتها للمحصول
السابق ولا يتم إضافة أي نوع من الأسمدة السابقة وذلك لاستخدام كميات كبيرة
من الأسمدة العضوية والمعدنية في هذه الزراعات.
في الأراضي الجديدة:-
Θ التسميد البلدي :-
يفضل إضافة 20م3 سماد قديم متحلل للفدان على أن يخلط بالتربة مع السوبر فوسفات أثناء عمليات الخدمة.
Θ التسميد الفوسفاتي :-
يضاف
150 كجم سوبر فوسفات أحادي 15.5 % فو2أ5 للفدان أثناء خدمة الأرض قبل
الزراعة كما يجب إضافة 2 كيس فوسفورين إلي التقاوي على أن تخلط جيدا قبل
الزراعة مباشرة.
Θ التسميد الآزوتي :-
يضاف 45 كجم ازوت للفدان على
خمس دفعات ابتداء من الزراعة حتى تكوين البراعم الزهرية و كمية السماد
الآزوتي تعادل 300 كجم نترات جير 15.5 % أو حوالي 200 كجم سلفات نشادر 20.6
% أو 150 كجم نترات نشادر 33.5 % و لا ينصح باستخدام سماد اليوريا في هذه
الأراضي وتضاف كميات السماد الأزوتى بمعدل 1/5 الكمية أسبوعيا من الزراعة
وحتى تكوين البراعم الزهرية .
Θ التسميد البوتاسي:-
يضاف 50 كجم سماد سلفات البوتاسيم للفدان بعد خف النباتات و مع الدفعة الثانية من التسميد الآزوتي .


طرق الزراعة

الزراعة اليدوية :-
أفضل
طريقة لزراعة عباد الشمس يدوياً هي على خطوط بمعدل 12 خط / القصبتين في
جور على أبعاد (20 سم) ثم الري، أما في الأراضي الملحية فتتم الزراعة في
الثلث السفلي من الخط على أن تكون ريه الزراعة ريه غزيرة لتخفيف تركيز
الأملاح.و يمكن زراعة عباد الشمس في الأراضي التي تقع في نهايات الترع
والتي تعانى من نقص في مياه الري على مصاطب بعرض 120 سم وفي جور على أبعاد
20 سم على الريشتين، حيث يساهم ذلك إلي حد كبير في التوفير في مياه الري.
الزراعة الآلية :-
يمكن
استخدام البلانتر في زراعة عباد الشمس على أن تحرث الأرض مرتين مع تسوية
الأرض وتنعيم مرقد البذرة ويمكن ضبط البلانتر بحيث تكون المسافة بين السطور
60 سم وبين الجور 20 سم .
الزراعة بدون خدمة :-
يمكن الزراعة بدون
خدمة عقب أي محصول وذلك بهدف توفير الوقت والتكاليف كما تساعد المزارع على
الحصول على عائد إضافي بدلا من ترك الأرض بور حيث يمكن زراعته على خطوط
المحصول السابق بعد تنظيف الخطوط من الحشائش كما يمكن زراعته في سطور تبعد
60 سم وفي جور تبعد 20 سم عن بعضها وذلك في الأراضي المنزرعة بدون خطوط .
الخف :-
يتم
الخف عند تكوين 4– 6 أوراق حقيقية ( 15 – 17 يوم من الزراعة ) وذلك بترك
نبات واحد في الجورة مع تجنب التأخير لأنه يؤدى إلي ضعف نمو النباتات
وبالتالي نقص كبير في المحصول الناتج، وفي حالة غياب بعض الجور يمكن ترك
نباتين بالجورة المجاورة لها ولا ينصح بإجراء عملية الترقيع.
معدل التقاوي
Θ في حالة الزراعات اليدوية ( 5) كجم بذرة / فدان
Θ في حالة الزراعات الآلية (2– 5, 2) كجم بذرة / فدان /الري
Θ نظرا لأن عباد الشمس من المحاصيل الحساسة للري لذلك ينصح بإجراء الري على الحامي على فترات منتظمة مع عدم التغريق أو التعطيش.
Θ
و في الأراضي الجيرية تعطى الأرض ريه خفيفة بعد ريه الزراعة بحوالي أسبوع
لمساعدة البادرات على النمو و كسر طبقة التربة المتماسكة ثم يوالى الري بعد
ذلك كل 12 – 15 يوم حسب حالة و طبيعة التربة و ظروف الجو وفى الوادي
الجديد يحتاج عباد الشمس إلى عشر ريات أثناء الموسم .
Θ يجب العناية بانتظام الري ابتداء من مرحلة تكوين البرعم الزهري و خلال فترة التزهير حيث أنها تعتبر الفترة الحرجة في حياة النبات.
Θ يمنع الري قبل الحصاد بحوالي 10 – 15 يوم ووصول النباتات إلي مرحلة النضج.
Θ
في حالة الري بالرش يراعى انتظام الري دون تغريق أو تعطيش خاصة في فترة
التزهير و يراعى عدم إجراء عملية الري وقت الظهيرة أو عند ارتفاع درجة
Θ الحرارة و ذلك لفقد جزء كبير من مياه الري عن طريق البخر عند الري في الجو الحار.

الحصاد :
بعد
ظهور علامات النضج السابقة يمنع الري وعند جفاف التربة تقطع الأقراص و
تنشر في الجرن لمدة (3 – 4) أيام بحيث يكون ظهر القرص لجهة الأرض والبذور
لأعلى وفي طبقة واحدة، ثم تدق لفصل البذور وتنظف البذور بغربلتها. ولا ينصح
بترك الأقراص للجفاف أكثر من ذلك لضمان سهولة فصل البذور وعدم تكسيرها.
كما يمكن فصل البذور آليا باستعمال آلة التفريط، عند استخدام الكومباين
يفضل أن يكون الحصاد على ارتفاع 60 سم من الأرض و ذلك بعد جفاف الأقراص .
محصول السمسم


أولا : التقسيم العلمي للمحصول :
الاسم الانجليزي :


sesum


الاسم العلمي :


sesamum indicum L


الاسم العائلة :


pedaliaceae




السمسمهو
نبات عشبي يعرف باسم الجلجلان، ويتم الحصول على حب السمسم بحصد نبات
السمسم ثمربطه على شكل حزم هرمية، ويترك لعدة أيام حتى يجف، ثم تفتح أكياس
ثمار السمسم وتنكسالحزم ويهز فينهمر منها الحب الذي يتم تنقيته من الشوائب،
حيث يصبح جاهزاًللاستخدام. وتستعمل بذور السمسم في تزيين الكعك وبعض
الحلويات وفي صناعة الطحينة،ومن السمسم يستخرج الزيت الذي يعرف باسم «زيت
السيرج».
ثانيا :الوصف النباتي للسمسم :
أ‌) المجموع الجذري :
عبارة عن جذر وتدي متعمق تنمو عليه التفرعات الأولية و الثانوية و الثالثية و يتعمق لمسافة من 35/ 100 سم .
ب‌) المجموع الخضري :
- يندرج منه عدة مكونات : 1- الساق . 2- الأوراق . 3- الزهرة . 4- ثمرة . 5- البذرة .
أولا : الساق :
- الساق قائمة
- المقطع مضلع .
- يوجد عليها وبر بسيط يسمى الساق الشعري .
Θ تؤثر البيئة المحيطة على النبات :
- درجة تفرع الساق .
- محتوى رطوبة الأرض .
- كثافة النبات
- طول النبات .
ثانيا : الأوراق :
- - بسيطة . – معنقة .
- - الأوراق السفلية شكل النصل بها عريض
- - الأوراق العلوية تكون لسانية او شريطية الحافة .
- الأوراق السفلية مسننه
- -الأوراق العلوية كاملة
- إما وضع الأوراق فيكون متبادل .
ثالثا : الزهرة :
§ ابطية . – مفردة أو ثلاثية الأزهار .
§ لونها ابيض أو قرنفلي .

رابعا : الثمرة :
- كابسوله بها العديد من المساكن ( 2-4) مسكن
- نسبة الزيت بها من 75:80 %
- لونها يختلف باختلاف الصنف المنزرع .

خامسا : البذرة :
-صغيره الحجم .
- بيضية الشكل .
- نسبة الزيت 55: 60 % و تختلف باختلاف الصنف استعمالات السمسم :
-
يعتبر السمسم من محاصيل الزيت المهمة من مصر يلي في ذلك القطن في
الاستعمال و تتميز بذور السمسم بارتفاع محتواها من الزيت إذا يتراوح ما بين
55: 60 % كما تتميز بارتفاع محتواها من البروتين و يسمى زيت السمسم باسم
السيرج .
أهم استخدامات السمسم :
- بالنسبة للبذور الكاملة : تستخدم في التقاوي و تضاف إلى الخبر كما أنها تدخل في صناعة الحلوى و الطحينة ( بالنسبة 80 % من محصول )
-
بالنسبة للزيت : تستخدم في صناعة الحلوى و الأغذية و السمن الصناعي و
الروائح العطرية و هناك بعض المستحضرات الطبية أما الدرجات المنخفضة من
الزيوت تستخدم فى صناعة الصابون .
- يستخدم الكسب بعد أضافه دقيق السمسم يضاف للخبز لرفع قيمته الغذائية كما يدخل في تغذية الحيوانات.
- الأوراق : يستخرج منها بعض المركبات التي تستخدم في صناعة بعض المركبات لمقاومة الحشرات.

طرق زراعة السمسم :
- يزرع السمسم في مصر أما تعفير أو حراتى .
أولا : طرق الزراعة بالعفير :
أ ) عفير بدار .
ب) عفير في سطور .
ج) عفير على خطوط .
أ ): عفير بدار :
Θ تستخدم تلك الطريقة في الاراضى الرملية .
Θ تحرث الأرض مرتين مع التزحيف .
Θ تقسم إلى أحواض 3×7 م لأحكام عميلة الري .
Θ تلف القني و البتون .
Θ تسوى الأحواض جيدا و تنعم .
Θ بنذر البذور بعد خلطها بضعف حجمها رملي .
Θ تغطى البذور و تروى رية الزراعة على البارد .

ب): عفير في سطور :
نفس الخطوات السابقة و لكن عند الزراعة البذور تزرع في سطور المسافة بينهما 15:30 سم ثم تغطى البذور و تروى .
ج) : عفير في خطوط :
- أفضل طريقة للزراعة في الاراضى غير الرملية .
- تعطى اعلي محصول عن طريقة (عفير بدار) .
- تحرث الأرض .
- تخطيط بمعدل 13:14 خط في القصبتين
- تمسح الخطوط جيدا و تزرع في جور على مسافة 20 سم بين بعضها البعض مع وضع 5:3 بذور في الجورة .
- تغطى بالتراب و تروى رية الزراعة .
ثانيا: الزراعة الحراتي :
- يقتصر استعمالها في الاراضى التي تتماسك سطحها عقب الري .
- في الاراضى كثيرة الحشائش .
- تروى الغرض و عندما تجف نوعا ما تبذر التقاوي .
- تحرث سطحيا ثم تزحيف و تقسم إلى أحواض .

معدل التقاوي السمسم
يلزم
الفدان حوالي 2.5 -3 كجم من البذور و تزداد الكمية في الاراضى الرملية
وعموما كمية التقاوي المستخدمة تختلف حيث يجب زيادتها عن المعدل العادي في
الحالات التالية :
1- الأصناف غير المتفرعة :
حيث تقل المسافة بين النباتات و الجور إلى 10 سم
2- الاراضى الرملية و الاراضى كثيرة الحشائش .
3 – التأخير في الزراعة و الزراعة بطريقة بدار .
و يعطى محصول 2.5 : 3.5 إردب و الارداب وزنه المقرر 120 كجم لكن في الزراعة المعتنى بها يعطى من 5-6 ارداب .
التسميد و الري في السمسم :
أولا : التسميد في السمسم :
كان المتبع في مصر إلا يسمد خصوصا إذا زرع في ارض قوية عقب بقول و لكن الان يضاف له الاسمده التالية :
1) 30 كجم ازوت / فدان :
يضاف على دفعتين الأولى عقب العزيق و الخف و الثانية عند بداية التزهير .
2) 30 كجم ف2 أ5 / فدان :
يضاف دفعة واحدة عند تحضير الأرض للزراعة و إثناء تخطيط الأرض
3) 24 كجم بوتاسيوم / فدان :
يضاف إما عند الخدمة مع السوبر فوسفات و كذلك مع الخف .ثانيا: الري في السمسم :
يعتمد
السمسم على الري و ليس المطر و هو من المحاصيل التي تقاوم الجفاف فيما عدا
بعض المراحل الحرجة خلال موسم نمو النبات مثل ( فترة البادرة _ التزهير –
الإخصاب ) كما أنها حساسة لزيادة مياة الري .
يروى السمسم رية المحاياة
بعد 10:15 يوم في الاراضى الرملية ثم يروى حسب الحاجة في المتوسط حوالي
10:7 ريات و يجب عدم تعطيش السمسم خلال فترة التزهير .
أما في الاراضى الصفراء فتكون رية المحاياة بعد 20 :25 يوم ثم تروى الأرض كل 20 يوم و بذلك يحتاج إلى 5-6 ريات .
وعموما يجب إيقاف الري قبل الحصاد بحوالي 2:3 أسابيع .

النضج:

تنضج
نباتات السمسم بعد ( 105 – 120) يوم من الزراعة حسب الأصناف
المنزرعةوالمنطقة و درجات الحرارة و نوع التربة و تعرف علامات النضج
باصفرار الأوراق وتساقطها مع اصفرار القرون السفلى على الساق .وعند ظهور
هذه العلامات يوقف الري حتىلا تتعرض النباتات للإصابة بأمراض الذبول و فقد
كمية كبيرة من المحصول .
الحصاد :

يجب الحصاد بعد تمام تساقط
الأوراق (خاصة للصنف جيزة 32) بحوالي أسبوع حيث أنثمار هذا الصنف مقاوم
للانفتاح حتى تمام النضج و نقل المحصول إلي المنشر (الجرن) ويساعد ذلك على
نضج جميع الثمار على النباتات وبالتالي زيادة المحصول.
ويتم الحصاد
بتقطيع النباتات فوق سطح التربة وربطها في حزم بقطر من35 – 40 سمولا يفضل
زيادة قطر الحزمة عن ذلك حتى لا تتعفن النباتات داخلها .
ثم تنقل الحزم
إلي الجرن أو المنشر في أكوام كل منها من 4 – 6 حزم على شكل هرميو بحيث
تكون قمة النباتات لأعلى ثم تترك حوالي 10 – 15 يوم للجفاف مع تغيير
وضعالحزم من الداخل إلي الخارج .
و بعد تمام الجفاف تقلب الحزم لأسفل
وتهز جيدا مع الضرب عليها باليد أو بالعصيوذلك على مفرش نظيف .ثم تغربل
البذور ثم تعبأ في أجولة نظيفة و تنقل إلي مخزن جيد التهوية .
و لا يفضل تقليع النباتات بجذورها حيث يعلق بالجذور بعض الرمال أو حبات التربة والتي تخلط مع البذرة عند تنفيض الحزم.
التخزين

بعد غربلة السمسم يعبأ في أجولة نظيفة من الخيش ثم يخزن في أماكن جيدة التهويةبحيث ترفع الأجولة بعيدا عن رطوبة التربة .
الـمـشـرف الـعــام
الـمـشـرف الـعــام
<b>الإنتساب</b> الإنتساب : 10/03/2010
<b>العمر</b> العمر : 27
<b>المساهمات</b> المساهمات : 1658
<b>نقاط التميز</b> نقاط التميز : 7048
<b>تقييم المستوى</b> تقييم المستوى : 50
<b>المديـنة</b> المديـنة : تيارت
.


مـرات التـتـويج : 3 مـرة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةعنوان المشاركة: رد: المحاصيل الزيتيةمرسل: السبت 14 أغسطس 2010, 10:01 am






هـاوي نـشـيـط
هـاوي نـشـيـط
<b>الإنتساب</b> الإنتساب : 13/06/2010
<b>العمر</b> العمر : 23
<b>المساهمات</b> المساهمات : 209
<b>نقاط التميز</b> نقاط التميز : 366
<b>تقييم المستوى</b> تقييم المستوى : 0
. مـرات التـتـويج : 0 مـرة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةعنوان المشاركة: رد: المحاصيل الزيتيةمرسل: الإثنين 30 أغسطس 2010, 5:07 pm

شكراااااااااااااااااااااا
الـمـشـرف الـعــام
الـمـشـرف الـعــام
<b>الإنتساب</b> الإنتساب : 10/03/2010
<b>العمر</b> العمر : 27
<b>المساهمات</b> المساهمات : 1658
<b>نقاط التميز</b> نقاط التميز : 7048
<b>تقييم المستوى</b> تقييم المستوى : 50
<b>المديـنة</b> المديـنة : تيارت
.


مـرات التـتـويج : 3 مـرة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةعنوان المشاركة: رد: المحاصيل الزيتيةمرسل: الخميس 09 سبتمبر 2010, 12:09 pm











هدفنا الاسمى هو رفع مستوى وتنمية هواية تربية الحمام و الطيور والحيوانات في الوطن العربي، نساعد المربين من هواة ومهتمين بأمور تربيتها رعايتها وكيفية التعامل معها ، نعطي لهم
فرصة الاستفادة والإفادة بكل شيء جديد .. الى جانب هذا يضع موقعنا سوقا الكتروني لعرض سلعكم بالمجان وهو رهن اشارة الجميع .. متمنين لكم طيب الاقامة لدينا ، ويدا بيد نرتقي للافضل

صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حمام المغرب العربي :: منتديات الأسماك والزواحف والنباتات :: منتدى الزراعة والنباتات والأشجار-
مواقع صديقة :   الابل  


حذف الكوكيز
Loading...

Powered by Sam Hameed and ahlamontada CMPS
Copyright ©2009 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لحمام المغرب العربي

pixels لمشاهدة أفضل يرجى استخدام دقة شاشة 1024* 768
For best browsing ever, use Firefox.
Copyright © 2011 - 2012 MдệSTяO. All rights reserved
Hmammaroc.Com
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونة