السوق العربي للحيوانات
آخر زيارة لك في
هدفنا الاسمى هو رفع مستوى وتنمية هواية تربية الحمام و الطيور والحيوانات في الوطن العربي، نساعد المربين من هواة ومهتمين
بأمور تربيتها رعايتهاوكيفية التعامل معها، نعطي لهم فرصة الاستفادة والإفادة بكل شيء جديد .. الى جانب هذا يضع موقعنا
سوقا الكتروني لعرض سلعكم بالمجانوهو رهن اشارة الجميع .. متمنين لكم طيب الاقامة لدينا ، ويدا بيد نرتقي للافضل
إظهار / إخفاء الإعلاناتاعلانات المنتدى المدفوعة
مركز الإسكندرية الفني لإنشاء مزارع الأرانبمساحة اعلانية مدفوعة :: اظغط هنا للحجز
مركز تحميل الصورمساحة اعلانية مدفوعة :: اظغط هنا للحجز
  منتدى حمام المغرب العربي :: منتديات الحيوانات :: منتدى تربية وتسمين المواشي

السوق الإلكترونيمعلومات عن تربية الحماممعلومات عن تربية الطيور احصائيات المنتدىالاوسمةدعم الموقع







الاستفادة من مخلفات زراعة البطاطس فى تغذية حيوانات المزرعة
كاتب الموضوعرسالة
هـاوي مـشـارك
هـاوي مـشـارك
<b>الإنتساب</b> الإنتساب : 29/01/2010
<b>العمر</b> العمر : 31
<b>المساهمات</b> المساهمات : 185
<b>نقاط التميز</b> نقاط التميز : 766
<b>تقييم المستوى</b> تقييم المستوى : 0
. مـرات التـتـويج : 0 مـرة
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةعنوان المشاركة: الاستفادة من مخلفات زراعة البطاطس فى تغذية حيوانات المزرعةمرسل: السبت 01 مايو 2010, 9:19 am


تغذية حيوانات المزرعة الاستفادة من مخلفات زراعة البطاطس فى تغذية حيوانات المزرعة


الاستفادة من مخلفات زراعة البطاطس (درنات وعروش) فى تغذية حيوانات المزرعة



قال الله سبحانه وتعالى: ) فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ *
أَنَّا صَبَبْنَا المَاءَ صَباًّ * ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقاًّ *
فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَباًّ * وَعِنَباً وَقَضْباً * وَزَيْتُوناً
وَنَخْلاً * وَحَدَائِقَ غُلْباً * وَفَاكِهَةً وَأَباًّ * مَتَاعاً
لَّكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ ( (سورة عبس: الآيات 24-32).

البطاطس من أهم محاصيل الخضر حيث تحتل مساحة كبيرة فى العالم؛ لأنها
تزرع فى بعض الدول على أنها محصول حقل، وازداد الإقبال على زراعتها فى
الدول العربية ومصر لما تغله من دخل مرتفع، خاصة بعد معرفة كيفية التغلب
على بعض الأمراض الفيروسية الذى يتم عن طريق استيراد أصناف مقاومة أو
زراعة بذور حقيقية لإنتاج الدرنات أو استخدام النظام الحديث لزراعة
الأنسجة والتخلص من الأمراض الفيروسية، وازداد محصول البطاطس أيضاُ باتباع
الأسلوب العلمى والتطبيقى لطرق الزراعة والرى ومقاومة الآفات والحشرات
والرعاية الجيدة والتخزين الجيد وحفظ الدرنات التى تستخدم كتقاوى بطرق
علمية سليمة وإمكانية كسر طور السكون وتنبيت الدرنات، وساعد على زيادة
المساحة المزروعة من البطاطس نجاحها فى الأراضى الصفراء بنوعيها، والأراضى
الخفيفة وحديثة الاستصلاح.

أهمية البطاطس التي ساعدت على انتشارها:

1. البطاطس لا تحتاج إلى عناية كبيرة من حيث رعايتها وخدمتها فى
الزراعة وانتشار زراعتها بالتكاثر الخضرى، وتتساوى مع الخبز فى محتوى
البروتين وفيتامين (أ) والحديد.

2. لها قيمة اقتصادية مرتفعة للطلب المتزايد عليها من السكان خاصة
المناطق الباردة لكى تعطيهم احتياجاتهم من الطاقة للحياة والقيام بالأعمال
المختلفة.

3. تزيد الدخل زيادة ملحوظة ومحصول يسهل معه إزالة الحشائش من التربة ولا تتأثر كثيراً بمنافسة الحشائش لها.

4. لها استعمالات كثيرة ومتنوعة وتدخل فى الطعام فى أكثر من صورة
ويمكن تصنيعها واستخراج النشا منها والجلوكوز والديكستروز وغيرها من
المركبات وتعتبر غذاء رخيصاً فى متناول الجميع وتحتوى أيضاً على كميات
قليلة من أحماض الأوكساليك، والستريك، والسكسنيك، والماليك، والنحاس،
فيتامين (ك)، والكاروتين والمنجنيز واليود بنسباً بسيطة.

5. بروتين البطاطس يحتوى على:

· كمية كبيرة من أحماض أمينية حرة ما عدا الهستدين.

· يعادل البروتين الحيوانى فى محتواه من الليسين.

· يعادل بروتين فول الصويا من حيث القيمة البيولوجية مثل Tyrosine & Orginine .

6. والقيمة الغذائية للبطاطس مرتفعة ومتنوعة، حيث تحتوى على 20-30%
مركبات جافة، 1.5-2.1% بروتين، 12-25% مواد كربوهيدراتية، 0.06-0.3 %
دهون، 0.50-1.50% سليلوز، 0.1 ملليجم% من الثيامين، 0.4 ملليجم%
ريبوفلافين، 1.5 ملليجم% نياسين، 0.6 ملليجم% حديد، 3 ملليجم% صوديوم، 7
ملليجم% كالسيوم، 4.7 ملليجم% بوتاسيوم،22 ملليجم% ماغنسيوم، 20 ملليجم%
حامض الاسكوربيك (فيتامين ج).

7. تستخدم الدرنات من غير درنات الدرجة الأولى فى صناعة النشا فى
استخراج الدقيق وكلما كانت جيدة كلما كان الدقيق المستخرج جيداً. ويضاف
دقيق البطاطس إلى دقيق القمح فى بعض البلاد لصناعة الخبز وقد يضاف دقيق
البطاطس بمقدار يصل لنحو 5% من الدقيق الكلى، حينئذ يحتفظ الخبز بنضارته،
وتتحسن نكهته كما تتحسن صفات تحميص Toasting أو تقمير الخبز.

ومع أن مشكلة الغذاء – بصفة عامة – ومشكلة أعلاف الحيوانات – بصفة
خاصة – هى مشكلة عالمية فى مجملها، وأن ما يبدو عندنا من ظواهر هذه الأزمة
هو امتداد طبيعى لظواهر الأزمة الأشد التى تسود العالم عامة، وتشتد
ضراوتها فى العديد من بقاع الأرض فى الدول الفقيرة فى آسيا وأفريقيا على
وجه الخصوص، ومن ثم كان النقد الموجة إلى المعنيين بهذا الأمر فى مصر أكثر
حدة وأشد رنينا وتقريعا تأسيا بقول المتنبى الشاعر العربى الفيلسوف:

ولم أر بين الناس عيباً *** كنقص القادرين على الكمال

· نظراً لارتفاع تكاليف التغذية والتى تمثل من 70-75% من تكاليف إنتاج الحيوان والدواجن.

· كشف المجموع الأخير للحيواناتِ الزراعيةِ المصريةِ بأنّ أعداد
الأبقارِ، الجاموس، الجمال، الأغنام والماعز في سّنةِ 1998 وْصُلة إلى
حوالي 3.022، 3.150، 0.135، 4.300، 3.200 مليون رأسِ، على التوالي (منظمة
الأغذية والزراعة FAO، 1999). هذه الأعدادِ تَتطلّبُ حوالي 12.160 1.135
مليون طنِ مركبات كلية سهلة الهضمِ (TDN) و بروتين خام مهضوم (DCP)، على
التوالي. مصادر الأعلاف التّقليديةِ المتوفرةِ يُمكنُ أَنْ تَغطّي فقط 84%
و 89% من المطلوب من مركبات كلية مهضومة، وبروتين خام مهضوم، على التوالي،
لكن لو تم استخدام النواتج العرضيةَ (المخلفات) الزّراعية والصناعية
المتوفرةَ بشكل جزئي في تغذية المجتراتِ، يُمكنُ أَنْ تَغطّي الاحتياجات
من TDNوDCP ما يعادل 106% و 98% على التوالي. وينتج فى مصر سنوياً حوالي
16مليون طن من المخلفاتِ الزّراعيةِ الذي يُحتملُ أَنْ يَستعملَ في تغذية
المجتراتِ.

· نظراً لوجود نقص كبير فى مواد العلف المنتجة فى مصر أدى ذلك إلى
ضرورة التوجه والبحث عن مواد علف بديله ورخيصة تدخل فى مجال تغذية الحيوان
والدواجن لسد العجز أولاً وتقليل تكاليف التغذية ثانياً وزيادة صافى
الربح. لنقص نصيب الفرد المصرى من البروتين الحيوانى، الراجع لنقص تعداد
وإنتاجية الحيوانات المحلية، الراجع لحد ما لعدم وفرة الأعلاف التقليدية،
ولكثرة المخلفات النباتية التى تشكل عبئاً على البيئة فتلوثها، ولمزايا
السيلاج العديدة كوسيلة حفظ لتحسين القيمة الغذائية.

· نظراً لأن محصول البطاطس من محاصيل الخضر المزروعة بمساحات كبيرة
فى مصر تصل إلى 200 ألف فدان فى السنة على عروات السنة المختلفة. ونظراً
لسرعة المزارعين فى التخلص من عرش البطاطس أثناء الحصاد وجمع المحصول وعدم
الاستفادة منها. ولكون هذا العرش يمثل تقريباً 26% من المحصول فإنه ينتج
بكميات كبيرة.

· يمكن استخدام درنات البطاطس فى تغذية الحيوانات عندما تزيد عن حاجة
الإنسان، ويمكن زراعتها خصيصاً لتغذية الحيوان حيث المكون الأعظم لها هى
النشا لذلك تعتبر High-energy food حيث يمكن الاستفادة منها بالحيوانات
المجترة وغير المجترة Ruminants and non-ruminants . لكن مشكلة التغذية
عليها تتوقف على أنها تحتوى على مثبط أنزيمى chymotrypsin inhibitor عالى
النشاط مما يؤدى إلى إختلال تمثيل النيتروجين الموجود فى العلائق.



الإسم الإنجليزى: Potato for fodder

الإسم العلمى: Solanum Tuberosum, L

إسم العائلة: العائلة الباذنجانية (البطاطسية) Solanaceae

مخلفات نشا البطاطس Spent Residue Liquid

أسماء البطاطس فى بلاد العالم المختلفة:

الاسم فى مصر بطاطس وفى بعض الدول العربية يطلق عليها بطاطا. أما الأسماء فى العالم تكون كالآتى:

الدولة


بلغاريا


روسيا


ألمانيا


إيطاليا


أسبانيا


فرنسا


إنجلترا

الاسم


كارتونى

Kartofa


كارتوفيل

Kartoffel


كارتوفيل

Kartoffel


باتاتو

Patato


بابا

Papa


بومى Pomme

دى تيرو

De terre


بوتاتو

Potato

بالنسبة لإستهلاك البطاطس فى دول أوربا مرتفع جداً لدرجة تفوق
البطاطس على المائدة الأوربية على رغيف الخبز ويتم تجهيزها فى أكثر من
صورة بحيث تتلاءم مع ذوق المستهلك الأوربى ويزداد الاستهلاك منها فى خلال
أشهر الشتاء لتعويض الجسم عما يفقده من طاقة نتيجة إنخفاض درجة الحرارة
والعمل المستمر طول اليوم.

ولسهولة تناول البطاطس فى أى مكان وفى مصر والدول العربية ودول أوربا
أيضاً عندما تقدم البطاطس على المائدة غالباً ما يتم وضع البقدونس والشبت
بجوارها. وذلك لزيادة كمية فيتامين ج الموجودة بكمية قليلة فى البطاطس
وأيضاً إعطاء طعم مميز ورائحة مميزة للمستهلك.

أصناف البطاطس العالمية والمحلية:

أولاً: الأصناف المبكرة ومتوسطة التبكير:

· أصناف هولندية:

1- إرستلينج، 2- بينثى، 3- اسيونتا، 4- يارلا، 5- آياكس، 6- سنج، 7- منصور، 8- دراجا.

· أصناف ألمانية:

1- فريوبوتى، 2- تريومف، 3- ساكسيا، 4- كاردينال، 5- وايفرتس.

· أصناف إنجليزية:

1- كنج ادوارد، 2- أران باتر.

· أصناف أمريكية:

1- كينيبك، 2- شيبوا، 3- لاكاتارين.

إبرون (صنف روسى) ، سيتوفسكى بيرفنيتس (صنف بلغارى).

ثانياً: الأصناف متوسطة ومتأخرة النضج:

· أصناف هولندية:

1- ديامونت، 2- الفا، 3- بركة، 4- ديزيريه، 5- ميركا، 6- باترونس، 7-
بايونير، 8- جيونت، 9-ساكس، 10- أب توديت، 11- رويال كدنى، 12- جيجانت،
13- تيماتا.

· أصناف ألمانية:

1- كوزيما، 2- جراتا، 3- سيجلند.

بيروسنيك (صنف بولندى)، كارا (صنف إيرلندى)

يزرع فى العالم أكثر من 1000 صنف من البطاطس، ويختلف العرش فى
الارتفاع، وفى الكمية حسب الصنف، وكذلك بالنسبة للأزهار التى يكون لونها
بنفسجياً فاتحاً أو بنفسجياً أحمر أو أزرق. تنتشر زراعة البطاطس بالعالم
حيث الجو البارد الرطب. ويمكن زراعة البطاطس بالمناطق الحارة على
المرتفعات على ارتفاع 2000م حيث تبلغ درجة الحرارة أثناء الليل 12°م أو
أقل مما يمكن معه إنتاج البطاطس.

والبطاطس المبكرة فى النضج لها عرش قليل، والمتأخرة لها عرش مرتفع
وعروش البطاطس يمكن تحت شروط خاصة استعمالها سلفاً وعرش البطاطس يجب ألا
يبتدئ لون العرش فى الأصفرار وما دام العرش لا تزال أوراقه خضراء فإنه
تحدث فيه عملية إنتقال النشا من الأوراق إلى السوق الدرنية، وإذا نزعت
الأوراق مبكراً فإن السوق الدرنية تقل كمية النشا فيها ويحدث ضرر فى
المحصول دون أن يحدث فى الأوراق المقطوعة مبكراً على أى نسبة غذائية أكبر
من الأوراق المقطوعة متأخراً.

المواد النيتروجينية:

· يتراوح مقدار النيتروجين بدرنات البطاطس بين 1 إلى 2% من المادة
الجافة. ويتوقف هذا المقدار على الصنف ومرحلة نمو الدرنة، ويزداد بإضافة
الآزوت، وينقص البوتاسيوم.

· ولا يتوزع النتروجين بالدرنة توزيعا منتظما إذ تنخفض نسبته
بالمنطقة الوعائية وتزداد بالإبتعاد عن هذه المنطقة للداخل وكذلك للخارج.
وهكذا ترتفع نسبة الآزوت حيث تنخفض نسبة النشا، وتنخفض حيث ترتفع نسبة
النشا بالدرنة.

· وتتعدد صور النتروجين بدرنات البطاطس ويمكن تقسيمها إلى:

أ‌- النتروجين البروتينى.

ب‌- النتروجين غير البروتينى الذائب.

ج- مركبات نتروجينية قاعدية وتشتمل على القلويدات.

(ب)- النتروجين غير البروتينى الذائب:

يتكون هذا الجزاء من مركبات أهمها الأميدات ، والأسباراجين ، والجلوتامين.
ويكون الأرجينين وحامض جلوناميك وجاما أمينوبيوترك أسد أكثر من النصف
الباقى باستبعاد المركبات الثلاثة الأولى. وتسود الأميدات فى صور
النتروجين الغير بروتينى الذائب. وتتجمع موادالأسباراجين وأمينو أسد
أرجنين والجلوتامين بالدرنة قبل تمثيلها فى خطوات أكثر من ذلك – وعموما
يوجد معظم النتروجين الغير بروتينى كأحماض أمينية ويؤدى الآزوت

ج)- المركبات النتيروجينية القاعدية:

تتعدد مركبات النيتروجين القاعدية بدرنات البطاطس ومنها أحماض أمينية مثل
الأرجنين وليسين وهستيدين؛ ومشتقات جليكون مثل كولين Cholin ومشتقات
بيورين مثل أدينين، وجوانين وزانسين, وهيبوز انسين؛ وقلويدات بيريدين مثل
تريجو نلين Trigonelline والقلويدات الأسترويدية Steroid alkaloid ويتكون
أساسا من سولانيدين Solanidine . ويعتبر السولانيدين المركب القلويدى
الأساسى بدرنات البطاطس لأهميته الخاصة إذا أنه سام. ويوجد السولانيدين حر
لحد ما إلا أنة يوجد أساسا نتحدا مع مركبات.

· سولانيدين – جلوكوز – رامينوز - رامنوز،

· سولانيدين – جلوكوز - رامينوز ،

· سولانيدين – جالكتوز - جلوكوز - رامينوز (الفاسولابين) ،

· سولانيدين - جالكتوز - جلوكوز (بيتاسولانين) ،

· سولانيدين – جالكتوز – (جاما سولانين) .

ويتراوح مقدار السولانين من 01و – 0.1 % من المادة الجافة.
ويختلف توزيع السولانين بالدرنة حيث يرتفع تركيزه بمنطقة العين، وبالأجزاء
من الدرنة الحديثة الحصاد المعرضة للأشعة فوق البنفسجية والسولانين مادة
سامة وتعتبر الدرنات المحتوية على سولانين بمقدار مرتفع عن 0.1 % غير
صالحة لتغذية الإنسان.

مركبات نتروجينية أخرى: توجد مركبات نتروجينية أخرى تحتوى على روابط
ببتيدية إلا أنها أقصر من البروتينات. وتتضمن هذه المجموعة مركبات مثل
جلوتاثيون والبرونيوزات والببتونات وغيرها.

وزيادة على ذلك فإن العرش الأخضر الصغير – كما هو فى جميع
العائلة الباذنجانية (تتضمن الداتورة وعنب الديب والبطاطس والباذنجان
والطماطم والكريز اليابانى وغيرها)– يحتوى على نسبة كبيرة من مادة
سامة تعرف بالسولانين (Solanin) وهى تتلاشى عند تمام نمو النبات فقط.
السولانين فى القشور الخضراء وبراعم درنات البطاطس بمعدل حتى 100 مجم/كجم
وفى النباتات (الأعشاب) ذاتها بمعدل حتى 500 مجم/كجم، والتى تؤدى إلى
الاكتئاب والإسهال وفقدان الشهية وغيبوبة والتهابات جلدية، فيؤدى
السولانين كذلك إلى هياج الأغشية المخاطية للجهاز الهضمى ويؤدى إلى تحلل
الدم ويؤثر على الجهاز العصبى المركزى والقلب، والسولانين يتحلل مائياً
إلى سكر سولانوز Solanose وقلويد سترويدى سولانيدين Solanidine وهو
الأخطر. يتأثر محتوى السولانين بالدرنات بـ (1) الصنف ، (2) درجة نضج
الدرنات ، (3) المدة من الحصاد حتى التعرض للضوء.

وكذلك الأزهار قبل التفتيح وبعده والثمار غير الناضجة مادة غنية فى السولانين وبعد نضج الثمار فقط تقل نسبة السولانين كثيراً.



عرش البطاطس كغذاء للحيوانات:

ولا ينصح بالتغذية بكميات كبيرة من عرش البطاطس الذى حدث أثناء نموه
تجمد وفقد جزءاً من الأوراق. ويجب عند استعمال البطاطس غير الصالحة لتغذية
الإنسان كعلف للحيوانات أن تستأصل العيون النابتة من الدرنات قبل تقديمها
للحيوانات. ودرنه البطاطس النيئة هضمها صعب للطيور ويجب سلقها ونزع القشرة
نظرا لأن القشرة تحتوى على المادة السامة (السولانين) كما أنة يجب عدم
استعمال ماء السلق فى تغذية الطيور نظراً لأنها تحتوى على (السولانين)
المتشرب من القشرة. وتحتوى البطاطس على مواد نشوية فى حدود 65% إما
البطاطس المشورة فتحتوى على 85% نشا.

وعند استعمال كعليقه إضافية فانه يجب أن تراجع تركيبة العليقة
الأساسية والإخلال من المواد النشوية بها والأخذ فى الاعتبار كمية البطاطس
المقدمة. كما أنة يمكن استعمال البطاطا بنفس الأسس التى تستعمل بها
البطاطس فى التغذية.



وبعد نضج محصول البطاطس تحتوى الأوراق على ما يأتى فى المئة بالنسبة للمادة الجافة:

مادة جافة DM %


فى المتوسط 86.5%

بروتين خام CP %


8.9-18.1 فى المتوسط 11.3%

دهن خام (مستخلص إثيرى) EE %


فى المتوسط 3.8%

مستخلص خالى الأزوت % NFE


34.8-40.6 فى المتوسط 37.5%

ألياف خام CF %


12.8-23.0 فى المتوسط 19.5%

رماد Ash %


فى المتوسط 12.4%



ويستدل من هذه التحليلات أن الأوراق أغنى فى المركبات الغذائية من
السوق ويلاحظ أن أوراق العرش يفقد منها كثير عند جنى العرش وعند إصابته
بالأمراض الفطرية.

إذا كان العرش غنيا فى الأوراق وغير مصاب بالفطريات فيحن فى هذه
الحالة ألا تترك الغنم لرعى العش قبل اقتلاع البطاطس من الأرض ولا ينصح
بحش العرش إعطائه للحيوانات بل خلطة مع مواد علف أخرى وعملة سيلاجا.

وعرش البطاطس الأخضر يجب ألا يعطى للحيوانات كما أنة ليس مادة علف
مناسبة وإعطاء أكثر من 10 كجم للبقر سبب قلة فى اللبن. وتبعا لأبحاث محطة
تجارب Rutti بالقرب من Bern (سويسرا) لوحظ أنة بإعطاء الحيوانات كميات
كبيرة من عرش البطاطس الأخضر أنها أسهلت ونتج عن ذلك قلة فى اللبن ونتج
صنف غير جيد من الجبنة كما وجد أن الكثافة ونسبة الدهن فى اللبن لم تتغير.

وأحسن طريقة لاستعمال عرش البطاطس هو استعماله سيلاجا مادام هذا العرش لم يكن يرعى قبل الحاد مباشرة.

وهو يفضل – فى التغذية – على عرش البطاطس الطازج العادى
لا سيما إذا كانت مصابة بالأمراض وعرش البطاطس المحضر سيلاجا طريقة صحيحة
تقبل علية الماشية جيدا ويمكن نحو خمس عليقه حيوانات البقر تامة النمو (10
كجم لكل 500 كجم وزن حى).

وفى دراسة علمية بين جامعتى الزقازيق والمنصورة ومعهد بحوث الإنتاج
الحيوانى عام (2001)، قام بها الباحث "جمال إبراهيم إبراهيم الأمام"،
بعنوان دراسات على صناعة السيلاج فى مصر، حيث نال بها الباحث درجة
الدكتوراه من جامعة الزقازيق، وتم التقييم الغذائى باستخدام ذكور (تيوس)
ماعز زرايبى للأنواع مختلفة من السيلاج (أوراق خبيزى، عروش جزر، برسيم،
أوراق بنجر سكر، عروش البطاطس)، حيث وصل إلى 60% عرش بطاطس من العليقة،
وكانت أهم النتائج المتحصل عليها لتفوق معاملة عرش البطاطس عن باقية
المعاملات الأخرى هى :-

*ارتفـاع نسـبة المستخلص خالى النيتروجين لسيلاج عرش البطاطس.

*أظهر سيلاج عرش البطاطس أفضل تركيب لجدر الخلايا (الألياف اللجنوسليلوزية صعبة الهضم).

*زيادة ملحوظة فى استهلاك السيلاج الطازج لعرش البطاطس.

*زيادة ملحوظة فى استهلاك المادة الجافة لسيلاج عرش البطاطس.

*زيادة ملحوظة فى إستهلاك العناصر المهضومة الكلية والبروتين الخام المهضوم من سيلاج عرش البطاطس.

*زاد استهلاك ماء الشرب فى معاملة عرش البطاطس.

*أدى سيلاج عرش البطاطس إلى أفضل ظروف سائل كرش، إذ ارتفع معنوياً تركيز الأحماض الدهنية الطيارة الكلية.

*معاملة عروش البطاطس كانت خالية من حمض الأوكساليك بينما كان أعلى تركيزاته فى عروش البنجر والجزر وروث وبول وسيرم حيواناتها0

ومن ذلك يتضح أن سيلاج الخبيزى كان أقل تقبلاً وأسرع فساداً، بينما
سيلاج عروش البطاطس وسيلاج أوراق البنجر كانت الأفضل تقبلاً.



دريس عرش البطاطس كغذاء للحيوانات والدواجن:

ويمكن تحويل عرش البطاطس إلى دريس أو تجفيفه صناعيا، ودريس عرش البطاطس يحتوى على ما يأتى فى المئة:

مادة جافة DM %


84.6-95.3 في المتوسط 88.4%

بروتين خام CP %


5.7-12.9 في المتوسط 9.8%

دهن خام (مستخلص إثيرى) EE %


1.2-3.8 في المتوسط 2.7%

مستخلص خالى الأزوت % NFE


33.0-41.4 في المتوسط 37.6%

ألياف خام CF %


16.1-36.6 في المتوسط 26.1%

رماد Ash %


في المتوسط 12.2%



وبالنسبة لكمية الألياف فى دريس عرش البطاطس فهو يعادل دريس المراعى
متوسط الجودة التخلص من الأمراض الفطرية الموجودة بالعرش. وهذه الأوراق
المعاملة بالبخار موافقة لتغذية البقر وغنم التسمين وعموما فعمل عرش
البطاطس سيلاجا هو أحسن طرق التحضير. والعرش فقير نسبيا فى الكالسيوم،
ولكنة ليس فقيرا فى الفسفور.

وعرش البطاطس يحدث له ضرر كبير عند إصابته بأمراض البطاطس الفطرية
كالمرض الفطرى phytophthora) أو peronospors infesians) والذى يكون أولا
عفنا أبيض على الأوراق ثم يتحول إلى بقع سوداء؛ ثم تحدث به تحليلات تعفنيه.

وقد لوحظ أنه بإعطاء الحيوانات المصاب على حالته الطبيعية أن إخراج
البقر إفرازات مخاطية سائلة من الفم أورام فى أرجلها. وأصيب بعضها بالعرج
وقد نفقت بعض الحيوانات.

كذلك يجب الاحتراس عند التغذية على عرش البطاطس الذى به أزهار كثيرة
أو ثمار غير ناضجة لأنها تكون – كما سبق ذكره – غنية بمادة
الـ solanin وهى تسبب تسمما للبقر إذا أعطيت بكميات كبيرة كما تسبب المغص
والإسهال. والغنم أقل حساسية من البقر فى هذا التأثير.

هـاوي مـاسـي خـبـيـر
هـاوي مـاسـي خـبـيـر
<b>الإنتساب</b> الإنتساب : 14/01/2010
<b>العمر</b> العمر : 21
<b>المساهمات</b> المساهمات : 2982
<b>نقاط التميز</b> نقاط التميز : 11905
<b>تقييم المستوى</b> تقييم المستوى : 37
<b>الــدولـــة</b> الــدولـــة : المغرب
<b>المديـنة</b> المديـنة : الفقيه بن صالح
.

مـرات التـتـويج : 3 مرات
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةعنوان المشاركة: رد: الاستفادة من مخلفات زراعة البطاطس فى تغذية حيوانات المزرعةمرسل: الجمعة 21 يناير 2011, 10:31 am


دائما متميز في الانتقاء

سلمت يالغالي على روعه طرحك

نترقب المزيد من جديدك الرائع

دمت ودام لنا روعه مواضيعك
صفحة 1 من اصل 1
صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حمام المغرب العربي :: منتديات الحيوانات :: منتدى تربية وتسمين المواشي-
مواقع صديقة :   شات حسايف  


حذف الكوكيز
Loading...

Powered by Sam Hameed and ahlamontada CMPS
Copyright ©2009 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لحمام المغرب العربي

pixels لمشاهدة أفضل يرجى استخدام دقة شاشة 1024* 768
For best browsing ever, use Firefox.
Copyright © 2011 - 2012 MдệSTяO. All rights reserved
Hmammaroc.Com
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك مجانيا